سنة جديدة سعيدة؟ بل هذا موسم الخوف

أنا النطفة التي دفقت في رحَمِ أمّي ذاتَ ليلةٍ، لحظةَ شهوةٍ، وسَطَ اضطرابٍ، حينَ ارتجافٍ سرى في كل أعضاء جسدِ أبي، ومفردة الارتجاف هذه ستلازمني طويلًا فبها استقريت آمنًا عدةَ شهورٍ في بطنِ أمي، ومن خلالها سأمضي حياتي عدد سنينَ في هذا العالم.

الخوف سلاحي وموطني، أما الأمن فحالةٌ طارئةٌ تزورني بين خوفين، أخاف من كل شيء وأنعم في ظلّ هذا الخوف بالسعادة العابرة حينما لا يحصل ما أخاف منه، بينما أستمدّ من هذا الخوف حذري الذي يجعلني مستعدًا لكل خيبات الحياة “المتوقعة”.

عندما ينام الناس هانئين ليلًا أظلّ مستيقظًا أحصي للعالم أرقامه وأعدّد خيباته، أزاول مهنة الوصي عليه رغم قلّة ما أملك منه.
لم تزرني لحظة دهشة منذ زمنٍ بعيد: عند سماعي للأخبار المفجعة؛ أصمت أو أدّعِ الدهشة والأسى، وعند سماعي للأخبار المبهجة؛ أصمت أو أدّعِ الدهشة والاستبشار، وفي كلتا الحالتين حفظت مفردات تُقال كي أتجنب الحرج ولا أفقد اللباقة.

وبحسب خبرتي الطويلة مع الخوف أقول للآمنين من الجهلة والمخدوعين بتداول الليل والنهار وطول الأمل: هذا هو وقت الخوف والحرص، الآن تزداد حاجتكم للالتفات والتوجّس، لقد أمضيتم أعمارًا تُرتبون الرغبات ونسيتم كيف يُكسب الأصدقاء كحرز، وطفقتم جمعًا للأموال وماعلمتم أنكم سوف تُهرعون لدفعها دفعًا لخوف يجتثّ الأحشاء ويجثم في الصدور.

هذا هو موسم الخوف، العالم يرتعد والحروب تتنزّه في أعمار الأبرياء، الحناجر تلهج بالاستغفار، الدعاء ينطلق من الألسن ويجانب الفؤاد كطلقةٍ طائشة، والطمأنينة ستغدو السلعة التي لن يطيق ثمنها أحد.

هذا هو موسم الخوف، مغبوطٌ أنا بخوفي فلا نامت أعين الآمنين، مغرورٌ أنا بأرقي فلا استيقظت أعين الغافلين، سعيدٌ أنا بيقيني فلا ابتهجت قلوب السادرين. عليكم بترتيب حاجياتكم فقد رهنت راحلتي ومافيها منذ زمن بعيد، وعليكم بلملمة أمانيّكم فقد غدا الإنسان أرخص الموارد.

رتّبوا موعدًا مع الخوف حتى لا يصادفكم في أحد الدهاليز حاملًا لكم الرعب في يد والرجفة في اليد الأخرى.
فـ”من لم يخف، لم يسعد، وليس بالعالم الذي لاخوف فيه حاجة إلى السعادة.” *

  • .العبارة للأستاذ عباس العقاد من كتاب يسألونك

قلقٌ على قلقٍ

o-tense-man-570

أنني أهدأ من أن أغضب الآن أو أثور على شيء ، أنا مثقلٌ بالسكينة مغموسٌ بالرقّة واللطف، وأطلب من الله أن يستمر هذا الشعور دون منغصات.

وطالما أنا كذلك، سأستغل لحظة السلام العابرة لأكتب عن القلق- لأنه جديًّا لايمكن الكتابة عن شيء وأنت مغمورٌ به أو تملكه – ورحلتي مع القلق تعود إلى أزمنة قديمة من النفس اللوامة التي ربما ورثتها من أبي – رحمة الله عليه –  أو طوّرتها مع الأيام جرّاء كبريائي الذي يعاتبني لأصبح ما أريد دائمًا أن أكون.

القلق بجميع تفريعاته: القلق مما مضى، والقلق مما سيأتي، والقلق من المستقبل القريب ، البعيد ، التصرفات ، الأقوال، القلق من كون الأمور لا تسير حسب ما كنت أتوقع … إلى آخر هذا الهراء كله بجميع تفريعاته بوابتي نحو الآخرين. أكاد لا أجيد أي تصرّف من دون أن أقلق من تبعاته؛  ولأنني من القلق وإليه أورثني مرضًا مزمنًا بمثابة الصورة الرمزية له : القولون العصبي/الهضمي أو باسمه الطبي (IBS).

القلق مرتبط ارتباطًا شديدًا بالوعي بالذات، فالأمور تسير على هذا المنوال: في الطفولة أنت موجود لكنك لا تعي أنك موجود وبالتالي لاتقلق. تكبر قليلًا تحتاج إلى أشياء لم تكن تحتاج إليها سابقًا فتُدرك جزئيًا أنك موجود وأنك كيان حرّ، فتُصعق جرّاء هذه المعلومة الصادمة : أنت موجود ! ، منذ متى ؟ ولماذا لم تشعر بهذا الهلع من قبل؟ ، من هنا تبدأ فعلًا بالقلق ، لماذا فوّتّ كل هذه السنوات دون عمل أي شيء حيال وجودك؟ ، تهدأ بعد الصدمة تحاول التخطيط ، لتُفاجأ أنّ ليس بيدك حيلة مازلت صغيرًا على المسؤولية حول اختياراتك، أنت بالكاد تختار شيئًا مازلت مراهقًا. تحاول بعد ذلك بجدية أن تجمّع المعلومات حول خطتك الوجودية، وكيف تستطيع أن تستفيد من هذه الفرصة قدر الإمكان، فرصة الإرادة والحرية والوجود والتغيير وما إلى ذلك من تلك المعاني التجريدية المرعبة التي اطّلعت عليها للتو وأفزعتك، ثم تستنتج أنك تحتاج وقتًا أطول في البحث لأن أ) مازال هناك متّسع من الوقت. ب) لا تريد أن تبدأ بشيء لا تريده حقًا ولا يتماشى مع خطتك الوجودية.

يزداد القلق مع العمر في كل مرحلة عمرية: بداية العشرين: ترى الناس يتفرعون من حولك كلّ تخصص في مجاله الذي يجيده ويستمتع به – أو على الأقل يعتقد أنه كذلك،  منتصف العشرين: يداهمك الناس بالأسئلة حول خططك وماذا فعلت وكيف لم تخطط جيدًا ويلزمونك بأمور من واجبك أن تقوم بها لأن الحياة تسير هكذا، .. الثلاثين .. الأربعين .. الخمسين ، ومما يزيد القلق كل هذه القصص الملعونة من حولك حول النجاح وكيف نجح الناجحون وكيف يتبهرجون بكل هذه النجاحات وأنت قابع تنتظر فرصتك التي لم تأتِ وإلهامك الذي لم يحن وقته بعد. تحاول استكشاف لماذا نجح من نجح فلا تجد أي ترابط بين قصصهم وبين نجاحهم؛ بل يتوهمون الأسباب لكي يرتاحوا من معرفة ماهية السبب الفعلي الذي لا أحد يدركه. أنا أعلم أنهم لا يعلمون كيف نجحوا بل يتبجحون بذلك أمام الملأ ، وأكثر المتبجحين منهم هو أقلهم معرفة ودراية بالأسباب الموصلة للنجاح .. أعرف هذا لأنه لطالما أرّقني حتى وجدت الإجابة الشافية كبلسم في أحد الآيات الكاشفة لطبيعة البشر، عندما قالت الآية :{فإذا مس الإنسان ضر دعانا ثم إذا خولناه نعمة منا قال إنما أوتيته على علم بل هي فتنة ولكن أكثرهم لا يعلمون} ثم أدركت أن هذا النجاح المزعوم لا يُسمى نجاحًا من غير إدراك فعلي بالسبب الدافع من ورائه، لأن الآدمي بعدها يصبح كالآلة التي تعمل دون أن تدرك لماذا تعمل؛ بل إنه أسوأ من الآلة حتى في محاولة الاستمرار على هذا النجاح المزعوم بارتكاب أشنع الأخطاء والهفوات؛ لأنها فتنة ولأنه لا يرضى بأقل من مكانة النجاح – رغم أنه لا يعرف لماذا نجح حتى .. ويستمر الترس بالدوران دون أي وقود محرّك سوى الصورة النمطية التي تأتيه من الخارج والتي يخاف عليها من الزوال.

وهكذا تمضي بقية أيامك تحاول أن تجد خطتك بإثبات أن خطط الآخرين لم تكن ناجحة إلى هذا الحد وأنك تريد شيئًا أفضل من هذا كله، شيء يخلب لبّك ، يشعرك بأن ليس للوقت وجود، وبأن كل ماعداه من الموجودات بلا قيمة، شيء يوصف الناس بسببه بالجنون والعته واختلال التفكير، شيء يجعل الآخرين حقًّا يتساءلون مالذي يجبرك على هذه الإهانة باستمرارك بفعله.

ماحفزّني لكتابة هذه التدوينة عن القلق هو مقال* قرأته ربط بين القلق المفرط بالذكاء، حسب دراسة كانت في جامعة ما في أونتاريو بكندا ، وأنا أضحك من باب التسلية عند سماعي لمثل هذه المقالات، إلّا أني لا أؤمن بأنّ الشخص القلق فعلًا سوف يستكين لمثل هذه الدراسة ويعتقد بأنّه ذكي ، بل سوف تزيده هذه الدراسة قلقّا كونه لم ينل من الذكاء إلا القلق وحده دون النجاح، وبالتالي يستعد للخطوة التالية بعد التأكد من كونه ذكي .. والتي سوف تزيده قلقًا بالضرورة .. ويدخل فيما أسميه بالدَور العظيم: القلق من القلق، والقلق محاولًا تخفيف القلق، والقلق من القلق الذي أحاول به تخفيف القلق .. فكم قافًا في ذلك.

مقاربة لفهم الشوق

الشوق يسرق الوقت، والنوم غفلةٌ عن الزمن، سرق شوقي إليك نومي.
أنا غصنٌ انتُزع من شجرته في مثل هذه الساعة، قولي لي إن لهذا الانتزاع ثمرة ما، قولي لي إنّ هذا التأخير مقصود لغايةٍ ما وليس عبثًا قدريًا يسخر من أمانينا.

سأكتب عن الشوق لكل المحبين لكي يحترسوا من تضخمه وسطوته على الوقت.
الشوق دائمًا مايسبقنا للاعتذار لمن نحب، ويغنينا عن طول الأعذار ووحشة الزمن الذي مضي في الغياب، وعن الإجابات المريبة الناقصة حول سببه.
إنه أسبق من حبك لقلبك وأصدق من كل شعور قد يساورك، الشوق سكرةٌ تُغلق على عقلك كل منطق، غريزة عمياء عندما يتملكك تنتفض منه جوارحك، تُصاب بالعمى المؤقت، الشوق انتفاضة تائه نزلت من قلبك وحلّت ببطنك، نغمٌ تتراقص على إيقاعه معدتك، غيبوبة عن الوعي، تأجيل لكل لوازم القدر حتَى إشعارٍ آخر.

الشوق يشبه حلول الكون في داخلك، تشعربأنك جرمٌ لاتجد مايجذبك وتجذبه، تسبح بغير هدى إلى لامكان، الشوق خدعة عقلية وخفّة من يد ساحرٍ يُقال له “ترقّب”.
هو أشبه مايكون باحتياج، فالاضطراب الذي يحدث بداخلك عندما تشتاق يعني أن منظومتك المعتادة التي كانت حياتك تعتمد عليها قد أصابها عطب.

وأصدق الشوق يكون أمضى مايكون عندما تقترب لحظة اللقاء، قبيل لحظة اللقاء.. بالضبط عندما يحتضر الشوق.
تعتقد حينها أنك عدّاء لتوه أنهى ماراثونًا منذ الأزل، تشعر بوعكة واعتلال وارتفاع ملحوظ بدرجة حرارة جسدك- مشكلة الشوق أن عرضٌ لا مرض ، لا تعرف له دورة حياة بل تُجهّز له ليالٍ من سهر، يحلّ المرض ثم يزول ويبقى الشوق حاضرًا أثقل من مرضٍ مزمن وأخفّ من نسيان- عراكٌ بين كريات دمك – كأنّ مكونًا جديدًا يحتاج إلى نقلٍ عاجل من قلبك لكل خلية داخل جسدك المتفاجئ- أنت على بعد عدة أقدام من لحظة ولادة تاريخية، تعتقد حينها أنك لأول مرة صانعٌ لقدرك وفاعلٌ في حياتك وأنّ على هذه الحياة فعلًا مايستحق الوجود والنهوض كل صباح لاستقباله.

وعندما يموت الشوق ساعة اللقاء، تسعى لتأبينه جيدًا وكما يليق بأوفى صديق، أنت تصنع كل مايجعل ولادته مجددًا حتمًا مقضيًا: تصنع الذكريات، تهدي القبلات تلو القبلات، تحرص على أن تهبه ولادة تليق بعذاباته التي أهداك إياها. أنت في الحقيقة تخاف من فقده وتريده أن يحضر بذات البهاء مجددًا وعلى الرغم من قسوته أنت تحتاجه لكي تشعر بكل جميل في هذه الحياة. أنت تشتاق إليه، ليولد الشوق مجددًا بمجرد موته.

– أقسانا من ينام أولًا، يحمّل الآخر أحمال الشوق.
-أكرمنا من ينام أولًا، يدع للآخر حرية التأمل والاستمتاع به.

ويالهف قلبي عليك إن كان هذا الشوق يفزعك مثلما يفزعني الآن.

تسجيل غرام

.جاءني حبك مجموعًا بليلة ثمّ تفرّق على أيّام ليطمنّ قلبي ثم ليسحره ليلة بليلة، وحيث يكفل الصمت كل امتنان ، أسجل إيماني بالحب من جديد

ليس أجمل من أن تبدأ بعض القصص برؤيا تتكلل برؤية وشيئًا فشيئًا بروّية تصبح كل شيء لا تظمأ ترتوي من آخرك ، يزداد وزنك ، تأمن وتستأمن الحياة وتسعى كطفل بكل رغبة في التعلم والتحسن والاستزادة لأن لديك حبيبة تخاف أن تسألك عن أتفه الأمور ولا تجد الإجابة المثالية، وتجمع المال بكل حذر ولا تسرف في استخدامه خوفًا من ألا تجد ماتهديه لها أو حتى ألا تملك المبلغ الذي يكون مهرًا لها ، وتتثقف وتجرب وتُصفع من الحياة وتبتسم لأنك ازددت تجربة لتخبر بها أولادكما حين يأتون لهذه الحياة دونما خبرة وبسذاجة الأطفال وبراءتهم، فتكون المرشد والمنقذ وتنال نظرة الإعجاب منها مستبشرًا من عينيها بأنك كنت كل الخيارات الصحيحة التي اضطرت هي لأخذها.

الحب ليس شهوة أو رغبة فقط ، بل هو حبل متين ومشدود بالحياة ، يجعلك متمسكًا بها كجبان ، طامعًا بها كوجوديّ لا يؤمن بحياة أخرى ، وشاعرًا أسهل مايجري على لسانك السجع والإيقاع والمفردات الرنّانة ، تتحسن لغتك ، تتحسن لياقتك ، يدرك الرجل عندما حبّ أنه كان ميتًا بلا هدف وقوة بلا توجيه ورصاصة طائشة قد تصيب القريب قبل البعيد والعدو والصديق، وأنه كان رثّا فتأنق ومنطفئًا فتألّق وصامتًا فتشدّق بكل مايجد من وسائل التعبير لينال إعجابها.

حبيبتي بدموعك أبني حدائقًا من وعود، وبخوفك أشيّد جدرانًا متراصّة من تطمين، ومن عينيك المرتعبتين خلقةّ وهيئةً أستجمع قواي، ومن قوامك الرشيق أنطنط كطفل ألاعب الغيم وأعود إليك وأذهب وأجيء، ومن كلماتك الجميلة أستصغر كلامًا قد قلته غزلًا فيك فأمحوه، ومن صوتك العذب المذهّب وإليه أنام وأغفو وأصحو وألملم شتات السنين وأنسى ألم القلب وعرق الجبين ودمع العينين، ونعومة يدك تخيفني من السنين التي تذهب دون أن ألمسها، وشعرك الطويل المجعّد غزْلٌ إلهي يحبِك قصتنا التي ستكتمل قبل أن أصل لآخره الذي يقف شامخًا كالعلامة على مرتفعين تحت مستوي وتحت هذا كله وفوقه أقبع أنا صامتًا متشبعًا من كل امرأة بامرأة لا تخاف المشاركة لأنها كل الحكايات التي أحتاجها لأمضي عمري سالمًا مسالمًا.

ولو لم تكوني أنت في حياتي .. كنت اخترعت امرأةً مثلك يا حبيبتي*.

تمامًا بعد شهر، اتضح كل شيء

كل أحلامي بأبي بعد وفاته كانت تُظهر بصراحة أنّ أبي حيّ موجود معنا رغم حقيقة موته، لا أعرف مادلالة هذه الأحلام، هل يعني هذا أنه حاضر بصفاته التي أورثنا إياها ، أم بروحه التي تملأ جنبات المنزل، أم هو فعلًا قد استحوذ على كل حضور في المكان بغيابه الذي كان بغتة، أكاد أجنّ وأكتئب مرات ومرات عندما أتذكر ذلك اليوم الغريب.. طريقة ذهابه هكذا بكل خفّة وبساطة عن العالم كانت مفزعة بقدر ماكانت مبهرة .. كما كان يجب لها أن تكون يومًا، كما كان يحب دومًا أن يجلس بلا إزعاج ، بدون أصوات ، أو صخب وضوضاء ، غادر وحيدًا مستلقيًا على سريره بطريقته وثنية قدمه وبأدويته المتناثرة في المكان حوله كالمقاتل العتيق المضرّج بجراحاته التي قتلته بعد أن سئم أغلبها منه ومن صموده.

مازلتُ يا أبي طفلًا رغم تظاهري المغرور والمعتد بذاته أمامك بأني أجيد كلّ شيء – خصوصًا كل تلك الأشياء الحديثة التي لا تعرفها – وبتظاهري بالسيطرة بكل مايجري حولي لئلا يُستثار قلقك وخوفك المعتادين عليّ، وفاتني من تظاهري هذا أن آخذ منك المهم والعميق والباقي في النفس بعد غياب المظاهر والقشور. أتعطش لمعلومة أخرى منك خالية من كل أطماع الآخرين ومقاصدهم ونواياهم ، أحتاج لكلمات حنونة رغم قسوة ظاهرها، صافية جدًا من أي شائبة ابتذال أو تباهٍ، مليئة بحكمة السنين من أبٍ ترك العالم خلفه ومظاهره ومناصبه وتمسك بالأصول، مليئة بالخوف على أبنائه كأعظم مايكون الأب، والقلق عليهم كأصدق مايكون الأب، والصبر على الصعوبات والمصائب وقلة الحيلة والحال كأحلم مايكون الأب، هذا ما أعرفه الآن بعد أن كبرت بعد رحيلك سنواتٍ وسنواتٍ.

أنا ضائق بكل ماتحاول الحياة أن تدفعني إليه ، أقاوم بشراسة الأطفال وعنادي الموروث منك، أريد دفعها عني بكل ما أستطيع من قوة، ماقتًا كل المظاهر مثلك، كارهًا تهافت الناس على الحياة مثلك، قانعًا بكل مالدي بل قلقٌ به مثلك، صادقًا بأفعالي دون حاجة للكلام عنها مثلك، وحتمًا سيعرف الآخرون ماقيمة هذا بعد رحيلي عنهم بخفة مثلك.
عرفت أنا جدًا دلالة رحيلك الهادئ ذاك في اللحظة نفسها التي رأيتك فيها ممددًا، عرفت أنّ أقل الأشياء إحداثًا للضوضاء عندما ترحل ، أعظمها أثرًا في القلب، والخفة التي غادرتنا فيها توازي الثقل الذي أحسه بداخلي الآن، وتظاهرنا جميعًا بسهولة الحياة بعدك هو مكابرة على شعور الخسارة القابع كموت بدواخلنا لك.

أحبك بأنفة وعزّة الذي ترك الحياة ولم يرتجِ أحدًا، ولم يطمع بمالِ أحدًا، ولم يسرق أحدًا ، وكان أعظم شكواه لأولاده وكان كل نحيبه إليهم وكان كل خوفه عليهم كأنه يقاسم روحه شكواها ومصابها ونحن كلنا بضعة منك ، أفتقدك أبي ما أعظم فقدي لك وما أعجلني وأجهلني إذ تصوّرت قدرتي على تحمله.

بُعثتُ لأكتب

لست منظرًا عن الفن ولا عالمًا بالنفس البشرية ولا أعرف من الأدب إلا قشورًا أحتمي بها عندما تصرعني رغبة الكتابة، إلا أن جانبًا مني يؤمن بأنه أعظم أديب وأرق فنان وأعلم من كل طبيب وحكيم بتقلبات البشر، ذلك الجزء وحده هو بشكل أو بآخر مايحركني لأن أدفع نفسي لأتعلم أكثر، لأتظاهر بأني أعلم.

أفتقد تواضع الطالب المجد لكني لا أنفك أتصنعه كل ما احتجت إليه، أنا مخلوق جاحد لنعم كثيرة، وذات نُفخت فيها روحًا وظنّت نفسها تملأ العالم.
بشريتي تخيفني كلمّا رأيت الآخرين وتريحني كلما اختليت بنفسي، أستطيع أن أسامح نفسي إذا أخطأت بحقها في خلوتي، لكني أشد من يعنفها إذا كان الخطأ أمام الملأ، لهذا فضّلت أن أضع حاجزًا بيني وبين الآخرين  كي أرتاح من ثقل مسؤولية أن أكون قدوة لهم – بالرغم من أن أحدًا منهم لم يصرح لي بذلك أو حتى يلمح به تلميحًا- أما فكرة أن أكون أبًا فهي هاجسي الذي يرعبني عندما يأتي فعلًا من يعتبرني قدوة له.

أعتقد أن آلام البشر من ظنونهم تنشأ لا من واقعهم، وأكبر كوارثهم هي أنهم على أنفسهم يكذبون أكثر من أي أحد.

إنّ أول مادفعني بشدة للكتابة في المقام الأول رغم اعترافي بأني لا أكتب إلا الترّهات -وهذا أيضًا من قبيل التواضع المصطنع لأن جزءًا مني يرى أني أعظم من كتب- هو أنني أفقد ممانعتي للكذب على نفسي لحظة الكتابة وأعريها بصدق مهيب ومريب، أنا مثلًا على قائمة الخطّائين الدائمين في سجل الذنوب وأفقد قدرتي على التحكم بحياتي ومسارها كثيرًا بسبب من أحب وما أحب، وأميل إلى الغيرة من كل جميل لم أكن سببًا في جماله، وأفتقد طفولتي و بداياتي في الحياة وأحن إلى دهشتي التي شوهها ادّعاء الثقل والرزانة والحكمة، اسمي من الأشياء التي أثقلت كاهلي ، وأخفي من التعليقات المضحكة التي تتزاحم في رأسي الكثير خوفًا من أن لا تضحك أحدًا سواي أو أن تجرحه، وأتنازل بتخفف مخيف عن أعظم مالدي لإثبات أني مستقل عن كل أحد.

لدي عقدة من الأطباء وفي قلبي عقدة لأحدهن، ولدي خوف من الخطأ رغم أني لا أجيد سواه، وتأتيني لحظات من التجلي الإلهي أخشى بعدها من العودة للحياة إلا أني أعود لأفاتح نفسي وأفاوضها بأن الطريق إليه يبدأ من معاركة الحياة وهزيمتها بعد أن أٓخبرٓها.  لقد وهب الله لكل منّا عمرًا يتناسب مع إدراكه لجوهر الحياة حتى إذا أخذه تكون حجة الانكشاف قد ثبتت عليه، فأوائل من يموت منا هم أكثرنا عبقرية في سرعة معرفة الحياة، ولا يطول عمر أحدنا إلا لإثبات حجةٍ ما عليه، ولا يبقى بعد موت العارفين إلا الجهلاء، والأتقياء إلا الأوغاد.

أعلم يقينًا أن الله يبعث الموتى من مراقدهم ليحاسبوا، لأن الله يبعثني من مرقدي لأكتب، كتابةً تخيفني قبل أي أحد ولا انفكاك منها إلا إليها، هذه قصتي مع الكتابة: فضيحة أداريها عن الناس لكي أكتبها إليهم، ورسالة بُعثت بها حجةً لي على نفسي، ودواءً أستطب به من ضياعي وغفلتي، وحاجةً في نفسي قضاها ربي رغم أني ذو جهل لا علم.

كلمات

حبي لها معراج نحو الكمال، هذا السمو في قربها يشابه شعور الاستيقاظ من حلم جميل دون أن تنام، سعادة من غير سبب منطقي، وانشراح لا تعرف عنه شيئًا يكدّر صفوك به، سعادات بعضها فوق بعض.

اتحدنا قبل أن يُشاع الخبر، و ارتكبنا حبنا قبل أن يؤذن لنا به، واستمتعنا بالحياة كوحيدين عرفا لأول مرة شعور الأنس بالبشر،غرقنا في التفاصيل الجميلة حد الثمل، تنفسنا الصباح كأن العمر ليلٌ مقيم قبلها، وتلحفنا ببعضنا كأن الشتاء لايزول، وعشقنا الليل كأننا ركضنا ألف ميل دون وقوف حتى تلاقينا في منتهى الطرق وملتقى المفارق لنحضن بعضنا، كحلاوة الراحة بعد التعب، وكسعادة النجاح بعد الكدّ، ولذة النوم بعد السهر، وخطورة الغضب واليأس والجفاء، وسعادة المطر، أنت الرواء والليلة المقمرة، مفرداتي تصطف منتشيةً لوصفك وأجد صعوبة في الاختيار، أحاول جمع الأضداد وأسرد الحقائق وأشبّه وأجانس ولا تخلو كتاباتي من الطباق، أصب فنوني لأجل فتوني في قالبٍ واحد، هو الامتنان والكفاء والتسامح مع كل ماضٍ مؤلم، والتجاوب مع كل آتٍ ملهم.

الله خلق المسيح بكلمة منه، وخلق الكون بكلمة منه، وخلقني وإياك بكلمة منه، وعبثًا أحاول أن أجسّد شعور الفرح بك والهيام بعينينك وجمال نطقك ورقتّك بكلماتٍ مني، وما استطعت أن ألامس شعوري أو أدنو منه، أنت خرق القوانين وعبث الأولويات واستثناء العمر وسلاسة دخول الليل على النهار وهدية الأقدار وتحية السلام لي وتفاؤل الطير في الأبكار والورد في الأشجار، والغوث لجدبي، أقف مستسلمًا لك متعبًا من صعوبة وصفك كالعادة، أنا بكل لهثي الآن أحبك.

اكتب دون أن تنوي أن تصبح كاتبًا

كنت أعرف قبلًا أن الكتابة تهدينا الخلود ، لكني عرفت مؤخرًأ أنها لا تهدينا الخلود فحسب.

إنها من حيث الاسترسال أداة لتشييء المعاني إلى مادة لها حيّزها وحدودها وعالمها ومحدوديتها؛ إننا من حيث نكتب نسلب المعنى كماله وشموليته وإطلاقه الذي يتباهى به، وهذا الفعل لايعجب غطرسة المعاني فتستعصي غالبًا علينا – باستثناء أولئك الذين عاشروها كثيرًا وناموا واستيقظوا وهم يخطبون ودها ويستسقون حكمتها – ، أكنت تظن أن الكتاب بوحدته وتفرده وجرأة الكاتب على كتابة مقدمة وخاتمة سيغفر لأولئك الذين استهانوا بقيمته؟

إنّ الشهرة لكاتب يتناقل الناس كتابه فيستدل الناس على حماقة ماكتب أو سطحيته هو أعظم جزاء لكاتب لم يحترم قدر وحدة الحروف والمعاني المنظومة والمرتبة في كتاب.

خذ قلمًا وصارع ورقة لمدة كافية لتعرف أن هذا الإرهاق الذي يصيبك – ثم الإحباط بعده – ناتج عن مقاومة المعاني لعملية تشييئها \ تعليبها.

إنّ الذين لم يجربوا الكتابة قط، يفوتهم من فهم هذا العالم الشيء الكثير : وأعني بالكتابة تلك التي تتناول موضوعًا ما فتصارع المفردات لتفرزها في قوالب، ثم تصارع الجمل لتنتقي السياقات المناسبة،ثم تصارع السياقات لتحافظ على فكرتك الأساسية من خطر الاسترسال والأفكار الثانوية الطارئة – فكل الأفكار طمّاعة بما فيه الكفاية لأن تحتل المرتبة الأولى دائمًا – .

إنّ من أسرار الكتابة -التي تعيد التفكير في المسلمات وتقيم التأثير في الوجدان- هو إحساسك الحارس عندما تكتب لتخطب ودّ المعاني وتغويها وتقنعها بأن تجعلها مجرد شيء على ورقتك.

مثلًا كيف تقنع مفردة واسعة جدًا بمقام ” الحرية ” على أن تتنازل عن عرش اتساعها اللامتناهي لتقبع مكبلة وشديدة التهذيب والوضوح ومفهومة المناسبة في دفترك، وكيف يتناسب فعل مقدس وأبدي كالـ”حب” مع فناء ورقتك ويشكلان ثنائيًا متناغمًا من التحرر من الزمن والرضوخ له، ثم كيف تستجلب سحر المجاز ولعنة التشبيهات والأمثلة، كيف تسكن كلماتك قلب أحدهم دون أن يحيط بالمعنى، حقًا هذه المهمة لابد وأنها أصعب وأعمق من أي اختراع أو ابتكار.

وأخيرًا للناجي من هذه الملحمة حق الخلود من الكتّاب الذين أثروا فينا ونعرفهم جيدًا.
وأشعر كما يشعر نيتشة عندما قال: لن أقرأ ثانية لكاتب أشعر بأنه يريد أن يكتب كتابًأ ، لكنني سأقرأ بالطبع لهؤلاء الذين كونت أفكارهم كتابًا دون قصد

اللذة الكامنة في التخفّف من البشر

من وجهة نظر عدمية:
أنت لا تحتاج عددًا من البشر كي يهونوا عليك حتمية موتك المنتظر ولا بؤس حياتك الرتيبة، لأنهما واقع لا مهرب منه.

ومن وجهة نظر دينية:
قليلون جدًا هم البشر الذين يساعدونك في الدنيا للحد الذي لا يستحق فيه المجازفة بإعطاء أحد ما أكثر مما يستحق، ويكاد ينعدم نفعهم في الآخرة، يكفيك من ذلك خيبة الحقيقة في أن يهرب المرء من أقرب الناس إليه.

ومن وجهة نظر ذوقية:
لا شيء يعجبني، أنا المليء بالأفكار المتشككة، شديدة التوجس والحذر من الناس ومعتقداتهم -خصوصًا الواثقين منهم- ، كما أني لا أكاد أعد حسنات قليلة في مخالطة الكثير منهم بعكس استغراقي في سرد السيئات جرّاء ذلك.

ومن وجهة نظر صوفية:
يلذ لي أن أتقمص شخصية المسافر المتخفف، خفيف النفس والظل، لطيف المعشر، غير الآبه بم أخذ وعلى من تعرّف؛ لا من كثرة – لأنه سيموت قبل أن ينتفع به- ، ولا لأهمية – لأن معه كل مايهمه -، عقله الذي يفكر به، وجسده الذي يحمله، وقليلٌ من مال يكفي حاجته ويسدّ مسألته للناس.

ومن وجهة نظر تصويرية:
لطالما شعرت بشعور الغريب الذي لاينتمي إلى هنا، كالذي تواطأ الناس على حضور مأدبة من دونه، وصُعقوا عندما وجدوه هناك قد سبقهم: حملقات العيون، الدهشة المغلفة بابتسامة صفراء، الاستغراب الذي أبديه، التذاكي السخيف، شعوري الطافح بالغثيان من هذا النفاق وادعاء اللباقة في تعاملهم، والتقزز من استغراقهم المخجل في الملذات وكأنهم خالدون في هذا المكان.

ومن وجهة نظر تجريدية:
لم أهتم يومًا بالأشخاص لكونهم فقط أناس، بل كان كل مايشدني إليهم وعنهم؛ هي الأفكار التي يثيرها وجودهم، و وجودهم الذي يجسّد معاني الأفكار التي أقرؤها؛ ولهذا احرص على أن أتعامل مع الحد الأدنى الكافي منهم لأداء هذا الغرض وحده.

ومن وجهة نظر شعرية:
لمّا عفوتُ ولم أحقد على أحدٍ … أرحتُ نفسي من همّ العداواتِ
إنّي أُحيّي عدوي عند رؤيته … لأدفع الشرّ عنّي بالتحياتِ
وأُظْهرُ البِشْرَ للإنسانِ أُبغضهُ … كما إنْ قد حشى قلبي محبّاتِ
الناسُ داءٌ ودواءُ الناسِ قربهمُ … وفي اعتزالهمُ قطعُ الموداتِ*

* الشافعي

من أجل الأقداح التي تتداعى سخريةً بنا

لأجل أن تقرأ ما سيأتي من كلام عليك أولًا أن ترمي همّك الذي يأكل منك، ومن عقلك، ومن صحّة أفكارك، ومن جمالية ماتبقى من يومك أو ربما عمرك.. سخريةً منه أيضًا هو الآخر.

الحياة جميلة ومثيرة ومليئة بالغرابة بما يكفي لتلعنها، ومليئة بالغموض الكافي لأن تنشغل بها كلّ مرة رغم الوعود التي قطعتها على نفسك قبل أن تنام كل ليلة بأن تلهي ملكاتك وعقلك العظيم بما هو أهم.

إنّ الأقدار التي تصيبك أو تصيبها -لايهم مادام أنكما قد تلاقيتما- سوف تحدد ماستكون عليه غدًا؛ لهذا أنا مأخوذ بشعور العدمية الذي يصيب الآدمي -الحالم بالتفرّد- الذي يدرك أنه ضمن عالم مليء بمن هم مثله من البشر، ومحبط تمامًا كما يليق بأنّ إرادتي العظيمة التي بداخلي لا تعني أيًّا من القريبين مني إلا بما يتداخل مع مصالحهم فقط.

هل قلت الأقداح التي تتداعى؟ عذرًا كنت أقصد الأقدار، أعتذر منك عن صورة الأقداح الزجاجية المزخرفة – أو ربما السادة- التي خطرت على بالك.

أنا مثلك تسرقني فكرة عابرة أو تصور مضحك خطر بذهني عن الآخرين، ويريبني جفاف القلم، وتخيفني الصفحات البيضاء، والملابس الأنيقة، والشعر المصفف بدقة، والوجوه البريئة والغرف النظيفة، والحياة الهادئة السعيدة. تدفعني نوتة موسيقية للتمايل طربًا، وتزج بي نظرة واحدة لكتابة نص متهافت كهذا- حتى الآن لا أدري ماذا سأقول في بقيته- لكن أدرك كما تدرك أنّ الكتابة المباشرة الموجّهة لاتنفع أحدًا ولا تجذب سوى أولئك الجامدين من الشعور.

أحاول أن أتلاعب الكلمات لكي أثير فضولك النائم لأن تسمع أغنية جميلة بعد قراءة هذا النص -أو ربما تلعنني وتلوم نفسك على تضييع وقتك على هذه التفاهات التي لا طائل منها- المهم أن أثير فضولك، وأخرجك من حالتك السابقة، وهمّك الذي لايعرف عنه أحد سواك.

من هذه الخاطرة، أحاول أن أعلن إليك رغبتي في أن تكون صديقي الطيب الذي قرأ هذا الكلام ومازال يقرؤه دونما هدف واضح سوى الانشغال في أي شيء يشعره بأنه ليس التائه الوحيد على هذه الحياة.

ولأجل أن أعلن لك نيتي الصريحة بمصادقتك، إليك قائمة الملهيات المقدسة التي تحافظ على صحتي في هذا العالم من المرض والكآبة:
-لا أنام مبكرًا لأنه لم يحدث أبدًا أن شعرت بالملل أو الرغبة في الهروب.
– أستمع للأغاني المكبلهة بشراهة لأن النوتات والأصوات والآهات نعمة تستحق الشكر.
– لا أتابع شيء يعتاد أن يتابعه الآخرون، وإن حدث فسيكون حتمًا باضطرار.
– أقرأ ما استطعت.
– ثرثار في حضرة من يفهمني، وصامت مستمع في حضرة من لا يفهمني، لا داعي لذكر أني بهذه الصفة أدّعي أني أفهم الكثير ممن لا يفهمني.
– عنيد للحد الذي أؤمن به بأني سوف أموت بطريقة هادئة بلا أصدقاء مهتمين.
– أضحك في داخلي كثيرًا لأني قد انتدبت الشخص الظريف لداخلي لأن يكلمني من غير ضجيج.
– وحنون بطريقة تضحكني جدًا.
– ذوق قديم وقناعات متغيرة باستمرار.

شكرًا على وقتك لقد أسعدتني بوصولك إلى هنا، ليلة سعيدة، خذ نسختك قبل الخروج:
https://soundcloud.com/haniita/s1vewnfgfl9v