الشجرة الملعونة

تحت الشجرة التي لم يعد ينم عندها أحد، أشعلت نار شكوكي وحيدًا ولم أخف من الاحتراق في سبيل الدفء، فإنّ شدّة الحرّ هي شدّة البرد، كلها لاتُحتمل.

قالت لي:
(أجمل في الطلب فالحياة كلها عطاء وإن كان لا يُرى عطاؤك، فالجزاء مرئي، وإن استمال قلبك أمر، كن كمن ناله قبل أن يناله، ذلك أن صوم القلب إفطارُه، والنفس طامعة دائمًا في المزيد).

وفي نية إمضاء ليلتي آنسًا بالدفء والوحدة، لم أكن أدرك أنني أفتح جبهةً لكل الحيارى والمخذولين، فأصبح أنسي وحشة بهم كلهم، فالخوف لا يرحم ولا يُحتمل خصوصًا عند من جرّب منه كل أصنافه.

(احتمِ بالفاضل ولا ترضَ إلا بالأصل، وتذكّر دائمًا تذكّر، فمالإنسان إلا شاهد وذاكرة، وإنهم يحاولون بكل ما استطاعوا أن يشوهوا ذاكرتك ويقطعوا أثرك، ليكتبوا قصتك عنك، ويكونوا هم أبطالها، كن عنيدًا واكتب قصتك بنفسك).

أستطيع اختصار الحكاية كلها في سطر واحد، وأستطيع أن أؤلف منه كتابًا، لم يكن يثقلني يومًا سرد التفاصيل، بل كان دائمًا هاجسي أن أستطيع كتابة هذا السطر الذي يختصر كل الحكاية دون أن تفقد شيئًا من كمالها. وعندما عرفت أنني أستطيع كتابته ، أضأت من ناري لكل من أراد أن يشعر بهذا الدفء.

(لا تنم إلا جسدًا واحذر على قلبك من أن ينام، فنومات القلب طويلة ومهلكة، كن حرزًا لمن استطعت أن تكون حرزًا له، كي تجد فقط واحدًا يقف حرزًا لك، فالحرز كنز، والصديق ظهر، والحبيب بيتٌ وآل، والعائلة ستجدك عندما تضيّع نفسك).

أنا من أمضى عمره يرتعد قلبه وترتجف شفتاه، وتجف عيناه من كبرياء أن ينكسر.
زاد عدد المستظلّين والناعمين بالدفء حتى صارت الوفود تحجّ لهذا المكان إمّا طلبًا لدفء، أو لاستذكار خوفهم الذي أودعوه هنا يومًا، ذلك أنهم أدركوا بالتجربة والخبرة أنّ من ينسى خوفه يدهمه مرة أخرى، فالخوف نزق لا يرضى أن يُهمل.

( الاستغلال ديدن الإنسان – خصوصًا الغافل منهم – لا ترضخ لمستغل وأنت تعي استغلاله، لا تكن ضعيفًا فتُسحق إلا عند من يعرف أن في ضعفك قوتك وهويتك، وابحث عنه في كل المفارق، ففيه نصرك عندما تستحكم عليك الظروف).

ثم طال العهد وذهب الجيل الذي كان يشعر بالخوف أو حتى يتذكّره، لكن الناس مازالوا يفدون حجيجًا لهذا المكان، الآمنون من أبناء من خاف والغافلون من أبناء من كان يستذكر خوفه هنا، وجيلًا فجيلًا، صار الناس يحجوا ليرموا الشجرة بالأحجار ويطوفوا حولها لاعبين، رامين للأوساخ وضاحكين من طرافة المغامرة، غير آبهين بقيمتها، سوى أنها ذلك المكان الذي أوصاهم آباؤهم أن يزوروه حتى لا تصيبهم لعنة الخوف الذي لم يشعروا به يومًا.

(اذكر في قصتك كل أسرارها وأودعها في مكمن عند أمين لينشرها بعد موتك، لا طلبًا لمجد مسلوب، ولا نصيحة لمخذول، بل رغبة في إرساء عدلك الذي رأيته بأم عينك عندي هنا ولم يره أحدٌ غيرك).

العادة دون معرفة القصد أخطر ذنوب الآدمي، العادة دون معرفة القصد هي أول شرك في هذه الأرض.

(قاوم ثم قاوم، ولا تهادن، ولا تقف إلا عندما يتوقف قلبك عن المقاومة).

عندها قررت أن أقطع تلك الشجرة الملعونة التي أصبحت إلهًا ولم تكن قبلًا سوى حزنًا يلمّ شعثي، حتى في التقديس المصطنع يشوه هؤلاء المعاتيه كل جميل، الإنسان الجاهلي عابد الصورة كاره الارتقاء إلى مقصدها، ناقل النصيحة من جيلٍ إلى جيل دون أن يقترف ذنب عصيانها، هؤلاء هم حطب جهنم، أولئك الذين سيحرقهم لهيب هذه الشجرة المرماة على الأرض بعد أن أحرّقهم منها وهم حولها.

(وما منعنا أن نرسل بالآيات إلّا أن كذّب بها الأولون وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها ومانرسل بالآيات إلا تخويفًا() وإذْ قلنا لك إنّ ربك أحاط بالناس وماجعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرةَ الملعونةَ في القرآن ونخوّفهم فما يزيدهم إلا طُغيانا كبيرًا).

أخبرني عن رأيك ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s