تشاكل الأسماء وياء النداء

(وعلّم آدمَ الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين، قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ماعلمتنا … )

ياعالم الحد يامعلّم الأسماء كلها أوجد لي من لدنك قاطعةً لا تقطع إلا بالفصل والحكمة ثم اجعل لي قضاءً لا
يفارقهما لهوى أو غاية نفس.

في حين أن كل التشبيهات ذات طبيعة واحدة إلا أن بعضها يقتلك مباشرة عندما تقرأه كرصاصة رحمة، الحياة كلها تخدير مستمر بالمتشابهات حتى تصحو في نهار ما، وتعتقد أنه كأي نهار آخر، رتيب وكسول، أو مثير ومليء بالحيوية، إلا أنك لا تعلم أنّ فيه موتك.

حتى البشر يتشاكلون في عينك كلهم، حتى تزهد من كثيرهم بقليلهم، وتعتقد أن الحياة ماضية بتلك القواعد الرصينة التي استشفيتها بالتجربة أو المقاربة، ثم تحدث الكارثة. تجد الإنسان.

ولو كنت محظوظا محروسًا فسوف تعثر بالإنسان الذي يشاكلك وأعني به تلك الروح التي تخصك والتي تتخفى في جسد، تلك التي تعرف كل مايربكك، وتُلهم كل ثغراتك ونقاط ضعفك، مايولعك ويطفئك، والتي عندما تراها، سوف تفقد صوابك، وتختل موازينك، وتتجه بوصلتك إليها عوضًا عن الشمال، لأن قانونًا للجاذبية قد استُحدث في اللحظة التي وقعت عينك في عينها.

وأنت ياسلطان التبغدد والتمنع والصبر الحارق المرّ، والتقادم والتراكم، لن تقوى على المقاومة، وقد عشت عمرك كله تتقنها، حتى أنّ أحدًا لم يكن يدرك – حتى نفسك – مقدار المشاكلة لأنك لم تكن ترى وسوف ترى لكن بعينيها.

وكقديمٍ حاول مرةً أن يتجدد فتكسر تفاهةً أودّ لو أنّ لي مرونة التافهين في تقبّل ذواتهم، أحاول أن أرمي لك نفسي، لكنّني لا أستطيع جمعها.

إنني السارق الحاذق الذي يسرق لكنه يبدو دائمًا كمسروق، سعيد جدًا من شدة الحزن، ونقيّ جدًا من شدّة التوغّل في ملامح الآخرين وأزوالهم.

ظبيي الذي يعرف الأشياء بحقيقتها عندما يهرب هلعًا منها اغفر لي همجيتي ووحشيتي فهربك يحيي فيني شجاعة المطاردة وبربرية الافتراس الذي يحرر من كل شك، أنا الوحش الذي قضى عمره يفزع الآخرين بثقة مفرطة، يريد حقيقةً أن يموت مسكنةً وتحنانًا وصبابةً على بابك، واعذري حسّي فإني قد طرقت حدسًا وغريزة كل المسالك وكلها كانت تؤدّي إلى بابك.

هنا وعلى هذا الكرسي تستطيل أعناق الحروف لترقص وتضيء ليله المتوشح بسكون الأنبياء وعزلتهم، نخرج من خدر الحياء المبذول، لتواجه زوابع الخيارات العمياء، شحذ مليًّا كل شجاعته المخزونة منذ آجال ليكتب مايلي:

الموت يسطع في خيال الكاتب، على شكل حبّ مجهول، كل شعور قد تغلّف بقناع ما – حفظًا للسببية وحفاظًا على العقل – لكن مايجري لو أشاح اللثام وأردنا تفكيكه هو دعوة عارمة للاحتفال، لقرع الكؤوس وتعديد الأنخاب. هنا وعلى هذه الأرض البعيدة تحدث معجزة الحياة من جديد، يولد فتى من رحم الكتمان ليودع مالا يعرف واعتاده، إلى مايعرف ولم يعتد عليه، هنا قد أودع سرّه المكتوم على لحى شجرة مجهولة، بصبغٍ تجاري رخيص، ومن صميم وجدانه المستعر، قد أعلن بلا خوف أنه قد ودّع فكرته الرثة واستقبل أفعاله المتهورة، سأموت كتابةً وسأحيا شعورًا حلوًا.

إنني أعرفك تمامًا بل إنني قد بُعثت بولادتك: أنت النجاة من البراح إلى الهاوية، أنت بناء القلوع وإزهار الأشجار في الخريف، أنت الكرمة التي كان يتقرب إليها القدماء، أنت المعنى المخبأ، أنت فاكهة المعرفة، أنت شرارة الفناء، أنت نكهة الأبد، يا سرّي الذي أراه يلوّح لي في كل الوجوه، ويا حياة الأشياء التي تأبى أن تموت.

أخبرني عن رأيك ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s