قلقٌ على قلقٍ

o-tense-man-570

أنني أهدأ من أن أغضب الآن أو أثور على شيء ، أنا مثقلٌ بالسكينة مغموسٌ بالرقّة واللطف، وأطلب من الله أن يستمر هذا الشعور دون منغصات.

وطالما أنا كذلك، سأستغل لحظة السلام العابرة لأكتب عن القلق- لأنه جديًّا لايمكن الكتابة عن شيء وأنت مغمورٌ به أو تملكه – ورحلتي مع القلق تعود إلى أزمنة قديمة من النفس اللوامة التي ربما ورثتها من أبي – رحمة الله عليه –  أو طوّرتها مع الأيام جرّاء كبريائي الذي يعاتبني لأصبح ما أريد دائمًا أن أكون.

القلق بجميع تفريعاته: القلق مما مضى، والقلق مما سيأتي، والقلق من المستقبل القريب ، البعيد ، التصرفات ، الأقوال، القلق من كون الأمور لا تسير حسب ما كنت أتوقع … إلى آخر هذا الهراء كله بجميع تفريعاته بوابتي نحو الآخرين. أكاد لا أجيد أي تصرّف من دون أن أقلق من تبعاته؛  ولأنني من القلق وإليه أورثني مرضًا مزمنًا بمثابة الصورة الرمزية له : القولون العصبي/الهضمي أو باسمه الطبي (IBS).

القلق مرتبط ارتباطًا شديدًا بالوعي بالذات، فالأمور تسير على هذا المنوال: في الطفولة أنت موجود لكنك لا تعي أنك موجود وبالتالي لاتقلق. تكبر قليلًا تحتاج إلى أشياء لم تكن تحتاج إليها سابقًا فتُدرك جزئيًا أنك موجود وأنك كيان حرّ، فتُصعق جرّاء هذه المعلومة الصادمة : أنت موجود ! ، منذ متى ؟ ولماذا لم تشعر بهذا الهلع من قبل؟ ، من هنا تبدأ فعلًا بالقلق ، لماذا فوّتّ كل هذه السنوات دون عمل أي شيء حيال وجودك؟ ، تهدأ بعد الصدمة تحاول التخطيط ، لتُفاجأ أنّ ليس بيدك حيلة مازلت صغيرًا على المسؤولية حول اختياراتك، أنت بالكاد تختار شيئًا مازلت مراهقًا. تحاول بعد ذلك بجدية أن تجمّع المعلومات حول خطتك الوجودية، وكيف تستطيع أن تستفيد من هذه الفرصة قدر الإمكان، فرصة الإرادة والحرية والوجود والتغيير وما إلى ذلك من تلك المعاني التجريدية المرعبة التي اطّلعت عليها للتو وأفزعتك، ثم تستنتج أنك تحتاج وقتًا أطول في البحث لأن أ) مازال هناك متّسع من الوقت. ب) لا تريد أن تبدأ بشيء لا تريده حقًا ولا يتماشى مع خطتك الوجودية.

يزداد القلق مع العمر في كل مرحلة عمرية: بداية العشرين: ترى الناس يتفرعون من حولك كلّ تخصص في مجاله الذي يجيده ويستمتع به – أو على الأقل يعتقد أنه كذلك،  منتصف العشرين: يداهمك الناس بالأسئلة حول خططك وماذا فعلت وكيف لم تخطط جيدًا ويلزمونك بأمور من واجبك أن تقوم بها لأن الحياة تسير هكذا، .. الثلاثين .. الأربعين .. الخمسين ، ومما يزيد القلق كل هذه القصص الملعونة من حولك حول النجاح وكيف نجح الناجحون وكيف يتبهرجون بكل هذه النجاحات وأنت قابع تنتظر فرصتك التي لم تأتِ وإلهامك الذي لم يحن وقته بعد. تحاول استكشاف لماذا نجح من نجح فلا تجد أي ترابط بين قصصهم وبين نجاحهم؛ بل يتوهمون الأسباب لكي يرتاحوا من معرفة ماهية السبب الفعلي الذي لا أحد يدركه. أنا أعلم أنهم لا يعلمون كيف نجحوا بل يتبجحون بذلك أمام الملأ ، وأكثر المتبجحين منهم هو أقلهم معرفة ودراية بالأسباب الموصلة للنجاح .. أعرف هذا لأنه لطالما أرّقني حتى وجدت الإجابة الشافية كبلسم في أحد الآيات الكاشفة لطبيعة البشر، عندما قالت الآية :{فإذا مس الإنسان ضر دعانا ثم إذا خولناه نعمة منا قال إنما أوتيته على علم بل هي فتنة ولكن أكثرهم لا يعلمون} ثم أدركت أن هذا النجاح المزعوم لا يُسمى نجاحًا من غير إدراك فعلي بالسبب الدافع من ورائه، لأن الآدمي بعدها يصبح كالآلة التي تعمل دون أن تدرك لماذا تعمل؛ بل إنه أسوأ من الآلة حتى في محاولة الاستمرار على هذا النجاح المزعوم بارتكاب أشنع الأخطاء والهفوات؛ لأنها فتنة ولأنه لا يرضى بأقل من مكانة النجاح – رغم أنه لا يعرف لماذا نجح حتى .. ويستمر الترس بالدوران دون أي وقود محرّك سوى الصورة النمطية التي تأتيه من الخارج والتي يخاف عليها من الزوال.

وهكذا تمضي بقية أيامك تحاول أن تجد خطتك بإثبات أن خطط الآخرين لم تكن ناجحة إلى هذا الحد وأنك تريد شيئًا أفضل من هذا كله، شيء يخلب لبّك ، يشعرك بأن ليس للوقت وجود، وبأن كل ماعداه من الموجودات بلا قيمة، شيء يوصف الناس بسببه بالجنون والعته واختلال التفكير، شيء يجعل الآخرين حقًّا يتساءلون مالذي يجبرك على هذه الإهانة باستمرارك بفعله.

ماحفزّني لكتابة هذه التدوينة عن القلق هو مقال* قرأته ربط بين القلق المفرط بالذكاء، حسب دراسة كانت في جامعة ما في أونتاريو بكندا ، وأنا أضحك من باب التسلية عند سماعي لمثل هذه المقالات، إلّا أني لا أؤمن بأنّ الشخص القلق فعلًا سوف يستكين لمثل هذه الدراسة ويعتقد بأنّه ذكي ، بل سوف تزيده هذه الدراسة قلقّا كونه لم ينل من الذكاء إلا القلق وحده دون النجاح، وبالتالي يستعد للخطوة التالية بعد التأكد من كونه ذكي .. والتي سوف تزيده قلقًا بالضرورة .. ويدخل فيما أسميه بالدَور العظيم: القلق من القلق، والقلق محاولًا تخفيف القلق، والقلق من القلق الذي أحاول به تخفيف القلق .. فكم قافًا في ذلك.

3 أفكار على ”قلقٌ على قلقٍ

  1. يقول Oceana:

    صعب آقول لك حاول ما توقف عن الكتابة هنا، لأن كل هذا يعتمد على المزاج والوقت والحاجة. لكن حاول لأن الكتابة هي الحل. شكراً لأنك بتشاركنا سواء هنا أو في تويتر.

  2. يقول G:

    كنت اظن الى فترة قريبة اني الوحيدة التي تدرك ايجابيات القلق (ليس من باب محاولة النظر للكوب الممتليء) بل التوصل اليها بعد تأمل، كأن يصبح القلق بوصلتي في الحياة ودافع الى ان انجز لتكون المكافأة الراحة العظيمة والسلام بعد قلق، رقة قلبي والايمباثي والذكاء العاطفي وتفوقي الأخلاقي الذي لا أملك مخالفته كي لا اصاب بنوبة قلق. ثم اكتشفت في دراسة ان معظم المصابين بمرض القلق يمتلكون ذات القناعات بالتفوق رغم الألم! كانت لحظة تواضع مهمة في حياتي..

أخبرني عن رأيك ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s