مقاربة لفهم الشوق

الشوق يسرق الوقت، والنوم غفلةٌ عن الزمن، سرق شوقي إليك نومي.
أنا غصنٌ انتُزع من شجرته في مثل هذه الساعة، قولي لي إن لهذا الانتزاع ثمرة ما، قولي لي إنّ هذا التأخير مقصود لغايةٍ ما وليس عبثًا قدريًا يسخر من أمانينا.

سأكتب عن الشوق لكل المحبين لكي يحترسوا من تضخمه وسطوته على الوقت.
الشوق دائمًا مايسبقنا للاعتذار لمن نحب، ويغنينا عن طول الأعذار ووحشة الزمن الذي مضي في الغياب، وعن الإجابات المريبة الناقصة حول سببه.
إنه أسبق من حبك لقلبك وأصدق من كل شعور قد يساورك، الشوق سكرةٌ تُغلق على عقلك كل منطق، غريزة عمياء عندما يتملكك تنتفض منه جوارحك، تُصاب بالعمى المؤقت، الشوق انتفاضة تائه نزلت من قلبك وحلّت ببطنك، نغمٌ تتراقص على إيقاعه معدتك، غيبوبة عن الوعي، تأجيل لكل لوازم القدر حتَى إشعارٍ آخر.

الشوق يشبه حلول الكون في داخلك، تشعربأنك جرمٌ لاتجد مايجذبك وتجذبه، تسبح بغير هدى إلى لامكان، الشوق خدعة عقلية وخفّة من يد ساحرٍ يُقال له “ترقّب”.
هو أشبه مايكون باحتياج، فالاضطراب الذي يحدث بداخلك عندما تشتاق يعني أن منظومتك المعتادة التي كانت حياتك تعتمد عليها قد أصابها عطب.

وأصدق الشوق يكون أمضى مايكون عندما تقترب لحظة اللقاء، قبيل لحظة اللقاء.. بالضبط عندما يحتضر الشوق.
تعتقد حينها أنك عدّاء لتوه أنهى ماراثونًا منذ الأزل، تشعر بوعكة واعتلال وارتفاع ملحوظ بدرجة حرارة جسدك- مشكلة الشوق أن عرضٌ لا مرض ، لا تعرف له دورة حياة بل تُجهّز له ليالٍ من سهر، يحلّ المرض ثم يزول ويبقى الشوق حاضرًا أثقل من مرضٍ مزمن وأخفّ من نسيان- عراكٌ بين كريات دمك – كأنّ مكونًا جديدًا يحتاج إلى نقلٍ عاجل من قلبك لكل خلية داخل جسدك المتفاجئ- أنت على بعد عدة أقدام من لحظة ولادة تاريخية، تعتقد حينها أنك لأول مرة صانعٌ لقدرك وفاعلٌ في حياتك وأنّ على هذه الحياة فعلًا مايستحق الوجود والنهوض كل صباح لاستقباله.

وعندما يموت الشوق ساعة اللقاء، تسعى لتأبينه جيدًا وكما يليق بأوفى صديق، أنت تصنع كل مايجعل ولادته مجددًا حتمًا مقضيًا: تصنع الذكريات، تهدي القبلات تلو القبلات، تحرص على أن تهبه ولادة تليق بعذاباته التي أهداك إياها. أنت في الحقيقة تخاف من فقده وتريده أن يحضر بذات البهاء مجددًا وعلى الرغم من قسوته أنت تحتاجه لكي تشعر بكل جميل في هذه الحياة. أنت تشتاق إليه، ليولد الشوق مجددًا بمجرد موته.

– أقسانا من ينام أولًا، يحمّل الآخر أحمال الشوق.
-أكرمنا من ينام أولًا، يدع للآخر حرية التأمل والاستمتاع به.

ويالهف قلبي عليك إن كان هذا الشوق يفزعك مثلما يفزعني الآن.

أخبرني عن رأيك ..

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s